English

 الكاتب:

حسن عيد

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الصحة والسلامة المهنية للعمال
القسم : شؤون عمال

| |
حسن عيد 2011-01-22 08:50:14


تدل الإحصاءات السنوية الصادرة عن المنظمات الدولية بأن 110 ملايين عامل يتعرضون لإصابات مختلفة، و180 ألف إصابة منها تؤدي للوفاة، وبذلك يكون معدل الإصابات هي 4 إصابات عمل كل ثانية، وحادث خطير كل 3 دقائق، فأماكن العمل من ورش ومصانع ومختبرات تعتبر بيئات غير طبيعية من حيث درجات الحرارة العالية والآلات الدوارة، والأجهزة الحساسة والتفاعلات السريعة، والمواد السامة وما إلى ذلك.
إن الصحة والسلامة المهنية مسؤولية كل فرد في موقع العمل ومرتبطة بعلاقة متعددة مع من حوله من الأشخاص والآلات والأدوات والمواد وطرق التشغيل وغيرها، فالسلامة المهنية لا تقل عن أهمية الإنتاج وجودته والتكاليف المتعلقة به، فقد أصبحت للسلامة أنظمة وقوانين يجب على العاملين معرفتها، كما يجب على الإدارة تطبيقها وعدم السماح للعاملين بتجاوزها، وأن يكون هناك تدريب وإشراف صحيحان للعاملين على هذه الأنظمة؛ حتى يمكن تلافي العديد من مخاطر العمل التي تحدث للعمال في بيئات العمل المختلفة.
إن السلامة المهنية هي مجموعة من الإجراءات التي تؤدي إلى توفير الحماية المهنية للعاملين والحد من خطر المعدات والآلات على العمال والمنشأة ومحاولة منع وقوع الحوادث أو التقليل من حدوثها، وتوفير الجو المهني السليم الذي يساعد العمال على العمل، حيث إن الهدف من السلامة المهنية هو الوصول إلى إنتاج من دون حوادث وإصابات وذلك بحماية الأفراد من المخاطر، وإزالة الخطر من منطقة العمل، وتقليل الخطر إذا لم تتم إزالته، وتوفير معدات الوقاية الشخصية، ويأتي الترتيب وفق الأهمية، فمن المفروض إزالة الخطر وإن لم نستطع، فالتقليل منه وعند بقاء بعض الآثار للخطر يتوجب استخدام معدات الوقاية؛ لتعريف العامل على الخطر الكامن في العمل وسبل تلافيه يؤدي إلى تقليل إصابات العمل والأمراض المهنية للعمال، وندرة الحوادث والكوارث الناتجة عن العمل في المنشأة.
وبتقليل الإصابات والحوادث، نحافظ على الأيدي العاملة الماهرة مما يؤدي لزيادة الإنتاجية، وبالتالي فاقتصاد رابح، عند مقارنة المبلغ المصروف على السلامة المهنية في المنشأة مع المبلغ الممكن صرفه في حال حدوث الإصابات نجد أن معدل التوفير مرتفع، وتقليل الحوادث للآلات نصرف المبلغ الذي كنا سنصرفه على إصلاح الآلات المتضررة إلى شراء آلات جديدة، وبالتالي تطوير المعمل.
البلاد - 22 يناير 2011

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro