English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيان صادر عن المكتب العمالي لجمعية العمل الوطني الديمقراطي وعدحول الأوضاع العمالية في مملكة البحرين - 15/1/2007
القسم : بيانات

| |
2007-11-17 18:37:43


 

   

waad%20logo.jpg

بيان صادر عن المكتب العمالي لجمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

حول الأوضاع العمالية في مملكة البحرين

 

تتقدم جمعية (وعد) بصادق التهنئة للحركة العمالية وللنقابات على الذكرى الثالثة لتأسيس الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين، حيث توجت الحركة العمالية نضالاتها المجيدة منذ بدايات تشكيل الطبقة العاملة هذا الانتصار وبعد أن قدمت مئات المعتقلين وكوكبة من الشهداء في الانتفاضات الشعبية والعمالية التي كانت تطالب فيها بحق حرية العمل النقابي لتتمكن الطبقة العاملة من تحقيق مطلبها، وبهذه المناسبة العمالية يؤكد المكتب العمالي في جمعية (وعد) على التالي:

أولاً: أهمية قيام الاتحاد والنقابات بمسؤولياتها في مواصلة النضال من اجل تعزيز حرية العمل النقابي في جميع القطاعات والمنشآت بما فيه القطاع الحكومي، ورفض كافة المحاولات الرسمية الرامية إلى تقليص الحقوق النقابية كحق الاضراب ومنع فصل النقابيين وتهديدهم والتضييق عليهم.

ثانياً: إن ما يحدث في قطاع الملابس الجاهزة لهو أمر شديد الخطورة لما له من آثار سلبية على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي، فبالإضافة إلى ضعف الرواتب وتردي بيئة العمل والمعاملة السيئة التي تتعرض لها العاملات، فلقد بدأت هذه المصانع تغلق أبوابها وتسرح العاملات والعاملين منها، الأمر الذي يخلق أزمات كبيرة لحياة هؤلاء ولابد على الجهات الحكومية التعاون التام مع الاتحاد والنقابات من اجل تعويضات عادلة وتأهيل العاملات وإعطائهن الأولوية في فرص العمل والإسراع في تفعيل مرسوم التامين ضد التعطل، بجانب أن تأخذ اللجان المشكلة لمتابعة هذه الظاهرة دورها وتشارك بفعالية في حل المشكلات لا أن تتحول إلى لجان شكلية وغير فاعلة،

ومن هذا المنطلق فإن المكتب العمالي في (وعد) يؤكد على ضرورة أن تقوم وزارة العمل وغرفة تجارة صناعة البحرين بدورهما لوضع حد لهذه التصرفات التي تضر بعمال هذا القطاع وإعطاء دور أكبر للاتحاد العام لنقابات عمال البحرين في المشاورات الثلاثية وتعزيز الحوار الاجتماعي قبل اتخاذ أي قرار في هذا الشأن وخصوصاً إن ما حدث للعاملات في مصنع البركة بتسريح 430 عاملة في يوم واحد يعتبر أكبر المآسي وهو الأكبر من نوعه في البحرين بدون أي تعويضات أو احتساب لمدة الخدمة وخصوصاً أن بعضهن عملن لأكثر من عشر سنوات.

ثالثاً: يؤكد المكتب العمالي في (وعد) على دعمه لجميع المطالب العمالية التي رفعتها نقابة عمال شركة الخليج للاستثمار لحفظ حقوق العمال العادلة والمشروعة والتي تقدمت بها مؤخراً النقابة إلى إدارة الشركة فيما يخص المكافأة السنوية "البونس". وعليه فأننا نناشد إدارة الشركة بالرجوع إلى طاولة المفاوضات في حالة الرغبة باتخاذ قرارات مصيرية تتعلق بطرف الإنتاج الرئيسي في الشركة والحوار مع نقابة العمال في الشركة لما لها من دور أساسي في إرساء الاستقرار وزيادة الإنتاجية والابتعاد عن ممارسة الضغط والتخويف والتهديد ضد العمال وخصوصاً الأجانب للانسحاب من النقابة.

رابعاً: إن القطاع المصرفي من أهم القطاعات الاستثمارية في مملكة البحرين وإن استقرار هذا القطاع نعتبره من الأولويات التي يجب العمل على إرسائها وعليه فأننا نطالب جميع الإدارات في هذا القطاع بضرورة احترام العمل النقابي وإعطاء دور أكبر لنقابة المصرفيين لأخذ دورها المنصوص عليه في قانون النقابات واعتماد الحوار الاجتماعي والمفاوضة الجماعية بين النقابة والإدارات فيما يتعلق بأمور جميع العاملين في هذا القطاع.

كما يؤكد المكتب العمالي في (وعد) بأحقية النقابة في الدفاع عن مصالح العاملين في هذا القطاع برفع الأجور على ضوء ما تقدمت به النقابة من مطالب عادلة ومشروعة وضرورة ابتعاد الإدارات عن أسلوب الضغط والتهديد على أي نقابي يمارس عمله النقابي، وعلى البنك المركزي وهو يستلم عريضة النقابة أن يكون مراعيا لمطالب العاملين في هذا القطاع ومحققا لها لما لذلك من تأثير ايجابي على استقرار علاقات العمل داخل هذا القطاع الاقتصادي الهام.

خامساً: إن العامل البحريني يؤكد وباستمرار اخلاصه في عمله مهما كان هذا العمل وهذا ما يثبته ويكرسه عمالنا في شركة دلمون للدواجن من اخلاص وتفاني في خدمة الشركة ومن هذا المنطلق فأننا في المكتب العمالي نؤكد وندعم المطالب التي تقدمت بها نقابة العمال في الشركة لرفع الأجر واعتماد المكافأة السنوية "البونس" كما نطالب الشركة بالرجوع إلى النقابة في كل ما يتعلق بالعمال من خلال طاولة المفاوضات وتكريس مبدأ الحوار والمفاوضة بين طرفي الإنتاج لما فيه مصلحة الشركة والعمال.

سادساً: يؤكد المكتب العمالي في (وعد) على ضرورة أن تأخذ وزارة العمل وغرفة تجارة وصناعة البحرين دورهما الأساسي في حماية النقابيين من التمييز والفصل التعسفي بسبب نشاطهم النقابي في أي موقع وعدم ترك بعض أصحاب العمل للتلاعب بأرزاق الناس والتحكم في رقابهم وضرورة وضع تشريعات وقوانين رادعة لكل من يخالف، حيث أننا نرى في المكتب العمالي بأن غياب هذه التشريعات والعقوبات أدت إلى تمادي بعض أصحاب العمل في ممارسة الأساليب التعسفية والتمييز ضد أي نقابي نشيط ومضايقتهم وفصلهم.

كما أننا نحي موقف الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين على القرار الجرىء بإنشاء صندوق دعم النقابيين المفصولين رغم ضعف الموارد لهذا الصندوق إلا أنه دليل على تلاحم وتراص الطبقة العاملة مما يؤدي حتمياً إلى قوتها وصمودها. ونطالب وزارة العمل والحكومة دعم مثل هذه الإجراءات التضامنية والوقوف بحزم أمام ممارسات بعض أصحاب العمل غير المبالين باحترام القانون.

سابعاً: يأسف المكتب العمالي في (وعد) لما يدور في الساحة العمالية من مهاترات وخلافات بين بعض النقابيين وخصوصاً في النقابات الكبيرة والتي نشرت في الصحف، وندعوا جميع الأخوة النقابيين الجلوس إلى طاولات الحوار وحل جميع الخلافات ودياً والرجوع إلى هياكل الاتحاد لحل المنازعات كما ينص عليه دستور الاتحاد مما يعطي طابع حضاري وطبقة عاملة موحدة وقوية ديمقراطية.

ثامناً: لإعطاء كل ذي حق حقه فأن المكتب العمالي يشكر إدارات الشركات التي تعتمد الحوار الاجتماعي بينها وبين النقابات في هذه الشركات وتحترم النقابيين والعمل النقابي فأن هذه الممارسات تدل على الشعور بالإحساس الوطني تجاه طبقة هي الأكبر في هذا المجتمع ويعتمد عليها الاقتصاد الوطني. ونطالب الاتحاد ووزارة العمل على إقامة يوم وطني لتكريم الشركات التي تحترم الحوار الاجتماعي وتعززه وتعمل من أجل تأسيس التشاركية بين طرفي الإنتاج.

 

المكتب العمالي - جمعية (وعد)

           15 يناير 2007م       

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro