English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيان جمعية العمل الوطني الديمقراطي وعد بمناسبة الذكرى الستين لثورة 23يوليو المجيدة
القسم : بيانات

| |
2012-07-26 14:43:49




يحتفل الشعب المصري والشعوب العربية بالذكرى الستين لثورة الثالث والعشرين من يوليو المجيدة التي فجرها الضباط الأحرار بقيادة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، لتدخل المنطقة العربية برمتها في مرحلة جديدة من التحرر الوطني من الاستعمار بدعم لامحدود من ثورة يوليو، التي شكلت رافعة قومية للنضال الوطني والديمقراطي، ومنها البحرين إبان هيئة الاتحاد الوطني في خمسينات القرن الماضي، حيث دعم عبدالناصر وقيادة الثورة حركة هيئة الاتحاد الوطني ونضال الشعب البحريني من أ جل التحرر من الاستعمار البريطاني والمطالب المشروعة التي رفعتها الهيئة في تلك الفترة والمتمثلة في مجلس تشريعي منتخب يمثل مختلف فئات الشعب البحريني وقضاء مستقل وبنية حقيقية لمؤسسات المجتمع المدني وفي مقدمتها اتحاد العمل الذي أعلنت عنه الهيئة في العام 1957، وناصرت ثلاثة من المنفيين من قادة هيئة الاتحاد الوطني وهم عبدالرحمن الباكر وعبدالعزيز الشملان وعبدعلي العليوات، عندما تم نفيهم إلى جزيرة سانت هيلانة في المحيط الهندي العام 1956، ناهيك عن تقديم الدعم الإعلامي والبعثات الدراسية لطلبة البحرين .

 

وبعد ستين عاماً من انطلاق الثورة، تمكن الشعب المصري الشقيق من إعادة الاعتبار إلى مصر وشعبها وموقعها الجغرافي والبشري الحاسم في الساحة العربية عندما فجر شبابه ثورة الخامس والعشرين من يناير التي أسقطت رأس النظام الدكتاتوري الذي تنصل من ثورة يوليو وانجازاتها في مسالة العدالة الاجتماعية وتعزيز مكانة مصر بين الدول وإعادة الاعتبار للأمة العربية وشعوبها، ووضع العالم الثالث على الخريطة العالمية من خلال تأسيس منظمة دول عدم الانحياز بمعية الزعيم اليوغسلافي تيتو والزعيم الهندي نهرو .

 

لقد ناضلت الشعوب العربية من أجل استعادة كرامتها وعزتها ومن أجل الحياة الحرة الكريمة، وهي من المبادئ الأساسية لثورة 23 يوليو، وحققت ثورات الربيع العربي جزء مهم من هذه الأهداف في تونس ومصر وليبيا واليمن، حيث كسرت حاجز الخوف من الأنظمة القمعية التي حولت البلاد العربية إلى سجون وتضاعفت فيها سطوة الدولة الأمنية على حساب الدولة المدنية الديمقراطية التي ينشدها المواطن العربي .

 

في هذه المناسبة ندعو الجمهورية الثانية التي بدأت بعد انتخاب الدكتور محمد مرسي رئيساً لها، أن تتم المصالحة التاريخية بتواصل وتكامل وتطوير مبادئ ثورة 23 يوليو وصولاً لتنفيذ حقيقي لمبادئ العدالة الاجتماعية والمساواة وتعزيز دور مصر كقلب للأمة العربية وفي قيادتها نحو الحرية والديمقراطية وصيانة الاستقلال الوطني ودعم الشعب الفلسطيني في تحرير كامل ترابه وتحقيق دولته العربية الفلسطينية الديمقراطية وعاصمتها القدس الشريف .

 

إن الشعوب العربية تتطلع إلى أن تحقق الجمهورية الثانية في مصر دولتها المدنية الديمقراطية التي يتساوى فيها المواطنون دون تمييز في الدين أو العقيدة أو الأصل العرقي والاثني أو الجنس، وان تدعم طموحات ومطالب الشعب العربي من المحيط إلى الخليج وان تتعامل مع الحراك الشعبي الكبير الذي بدأ في البحرين في 14 فبراير 2011م باعتباره حراك شعبي رفع مطالب مشروعة قوامها تحقيق الملكية الدستورية الحقيقية على غرار الديمقراطيات العريقة وهو الشعار الذي رفعته الجمعيات السياسية المعارضة وجماهيرها التي تناغمت مع ثورتي تونس ومصر وبلدان الربيع العربي.

 

                                                                                   جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد "

                                                                                                      23 يوليو2012

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro