English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

ملايين الدولارات تصرف للتعتيم على حملات القمع
القسم : التقارير

| |
2012-08-24 16:57:02




ذكر موقع (بحرين ووتش) أن حكومة البحرين خصصت ما لا يقل عن 32.5 مليون دولار للاستفادة من خدمات العلاقات العامة تقوم بتقديمها (18) شركة في لندن وواشنطن العاصمة، بهدف تحسين صورتها في وسائل الإعلام الغربية المتأثرة تأثرت منذ بداية الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في فبراير/شباط الماضي.

 

وقد بنت مجموعة (بحرين ووتش) تقديراتها على المعلومات المتوافرة للعامة، فيما تعتقد بأن المبالغ المخصصة لحملة العلاقات العامة أكبر بكثير، كما ذكر الموقع.

 

وتقدم شركات العلاقات العامة خدمات نيابة عن الحكومة تتمثل في كتابة ووضع فقرات افتتاحية تدعم الحكومة في وسائل الإعلام الغربية، في حين تمارس ضغوطاً قانونية على تلك التي تنشر مواد محرجة للحكومة، كما تقوم بالاتصال بالصحفيين الغربيين وتوافيهم بمعلومات حول الوضع السياسي في البحرين، فضلاً عن إنشاء مواقع وحسابات إعلامية اجتماعية تبدو مستقلة للتأثير على الرأي العام و ترتيب اجتماعات مع المسؤولين الحكوميين ذات ثقل وتأثير.

 

وكشف الموقع أن أعضاء من الكونجرس الأميركي يقومون بزيارات مدفوعة التكاليف للبحرين ويدلون خلالها بتصريحات داعمة للحكومة. ويشير إلى أن من جملة الأمور التي يتم ترويجها من خلال تلك الشركات عدم وجود حكم ديكتاتوري في البحرين، وتشويه صورة المعارضة على أنهم قوى دينية شيعية مدعومة من إيران، فيما تحاول تبييض وجهها من خلال الادعاء بأن الجهات الأمنية تتعامل مع المتظاهرين من منطق "ردة الفعل" على الأعمال "الإرهابية التي يقومون بها الإرهابيين والمخربين"، وحتى إن حصلت تجاوزات فهي لا تعدوا كونها تصرفات "فردية".

 

وما يؤكد ذلك، الرسالة التي بعثت بها رئيسة المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان رداً على التقرير الذي وزعته سفارة البحرين في المغرب، إضافة إلى التقارير العديدة التي سبق وأن نشرت في الصحافة الأجنبية.

 

وكان المدون (Chan'ad Bahraini) قد نشر في الثاني من أكتوبر 2011 تقريراً متكاملاً عن واقع شركات العلاقات العامة التي تتعامل معها الحكومة البحرينية، وحجم المبالغ التي تدفعها لبعض الصحفيين الأوروبيين والأمريكان، كما نشر تقرير آخر مصور بنفس المضمون.

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro