English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

المعارضة البحرينية تحذر النظام من استمراره في القمع الممنهج
القسم : الأخبار

| |
2012-09-08 01:50:35




حذّرت قوى المعارضة البحرينية النظام من "مغبة الاستمرار في القمع الممنهج" للتظاهرات التي تدعوا لها، مشيرةً إلى إنها التزمت بتقديم الاخطار اللازم وفقاً للقانون لتنظيم أي تظاهرة.

 

وأكدت الجمعيات الاربع المعارضة في بيان لها على خلفية قمع الحكم في البحرين للتظاهرة التي دعت لها في العاصمة المنامة اليوم  أن "خياراتها الاستراتيجية المتعلقة بالإصلاح كما وردت في وثيقة المنامه غير قابله للمساومة او الابتزاز وإن حق الشعب في التظاهر في كافة مناطق البحرين وفي مقدمتها المنامه حق غير قابل للمساومة أو المقايضة".

 

وشددت قوى المعارضة على استمراريتها في "الدعوة للتظاهر في المنامة مهما كانت درجة القمع والتى تؤكد دكتاتورية النظام البحريني"، موضحةً أن "كل ما يضعه هذا النظام من مساحيق التجميل له كإنشائه للمنظمات الحقوقية الموالية له لم تستطيع ان تقنع المجتمع الدولي بجدية هذه المؤسسات الفاقدة للإرادة الشعبية".

 

ونبهت المعارضة مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة الذي من المؤمل له ان يعقد جلسة خاصة بالبحرين منتصف هذا الشهر بضرورة المبادرة للقيام باتخاذ اجراءات عقابية بحق النظام لوقف هذا القمع المتواصل واستهتاره بكل الاتفاقات والمعاهدات الدولية وفي مقدمتها توصيات مجلس حقوق الانسان للنظام والتى لم توقف القمع بل على العكس زاد تنكيل وقمع النظام للتظاهرات السلمية مند تسلمه لهذه التوصيات.

 

وذكر البيان أن النظام البحريني واصل تعويله على الخيار الامني لوقف الاحتجاجات الشعبية عبر قيام القوي الامنية بغلق جميع مداخل العاصمة المنامه في وقت مبكر من ظهر هذا اليوم، لافتةً إلى أن "قوات أمن النظام استخدموا كافة انواع الاسلحة ضد المواطنين وقيادات المعارضة".

وحيّت المعارضة "الحضور الكثيف للجماهير الشعبية والتزامها السلمية طيلة فترة انطلاق المسيرة على الرغم من العنف الرسمي المفرط".

 

وفيما يلي نص البيان:

 

قوى المعارضة تدين قمع النظام للمواطنين وقيادات المعارضة بمسيرة المنامه

حيت جماهير شعب البحرين لتلبيتها نداء الحضور للمسيرة والتزامها السلمية

 

واصل النظام البحريني تعويله على الخيار الامني لوقف الاحتجاجات الشعبية ويأتي في هذا السياق قيام السلطة بمنع مسيرة المنامه والتى دعت لها قوى المعارضة بعد تقديمها للإخطار اللازم وفقاً للقانون وقد عملت القوي الامنية على غلق جميع مداخل العاصمة المنامه في وقت مبكر من ظهر هذا اليوم

 

 

وقطعت العاصمة لمربعات أمنية تواجد خلالها عدد كبير من قوات أمن النظام استخدموا كافة انواع الاسلحة ضد المواطنين وقيادات المعارضة التى كانت تتقدم المسيرات المنطلقة مما أدي الى تعرضهم للاختناق بسبب استخدام الغازات الخانقة ضدهم، وإذ تحيي قوى المعارضه هذا الحضور الكثيف للجماهير الشعبية والتزامها السلمية طيلة فترة انطلاق المسيرة على الرغم من العنف الرسمي المفرط اتجاها فإنها تؤكد بان هذه الارادة وهذا التصميم الشعبي هو مفتاح تحقيق المطالب المشروعة.

 

  وإذ تحذر قوى المعارضة النظام من مغبة الاستمرار في هذا القمع الممنهج فإنها تؤكد بان خياراتها الاستراتيجية المتعلقة بالإصلاح كما وردت في وثيقة المنامه غير قابله للمساومة او الابتزاز وإن حق الشعب في التظاهر في كافة مناطق البحرين وفي مقدمتها المنامه حق غير قابل للمساومة أو المقايضة وإن قوى المعارضة سوف تستمر في الدعوة للتظاهر في المنامة مهما كانت درجة القمع والتى تؤكد دكتاتورية النظام البحريني وإن كل ما يضعه هذا النظام من مساحيق التجميل له كانشائه للمنظمات الحقوقية الموالية له لم تستطيع ان تقنع المجتمع الدولي بجدية هذه المؤسسات الفاقدة للإرادة الشعبية.

 

 كما تنبه قوى المعارضة مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة والذي من المؤمل له ان يعقد جلسة خاصة بالبحرين منتصف هذا الشهر بضرورة المبادرة للقيام باتخاذ اجراءات عقابية بحق النظام لوقف هذا القمع المتواصل واستهتار النظام بكل الاتفاقات والمعاهدات الدولية وفي مقدمتها توصيات مجلس حقوق الانسان للنظام والتى لم توقف القمع بل على العكس زاد تنكيل وقمع النظام للتظاهرات السلمية مند تسلمه لهذه التوصيات.

 

 

جمعية الوفاق الوطني الاسلامية

 جمعية الاخاء الوطني

 التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي "الوحدوي"

 جمعية التجمع القومي الديمقراطي

 جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

 

 7 سبتمبر 2012

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro