English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

منيرة فخرو في مؤتمر الشباب البحريني:ايها الشباب انتم من بدأ 14 فبراير وانتم حاضرنا ومستقبلنا
القسم : الأخبار

| |
2012-10-06 14:07:17




كلمة لجمعية وعد في المؤتمر الشبابي لجمعية الوفاق الوطني "مؤتمر الشباب البحريني في الربي  العربي" والتي ايدت فيها الدكتورة منيرة فخرو رئيسة اللجنة المركزية بثوابت وعد ومطالبها وفي ما يلي نص الكلمة:

 

أود بداية أن أهنئكم على انجازاتكم الرائعة فأنتم يا شباب البحرين تمثلون الحاضر و المستقبل.. أنتم من بدأ الحركة المطلبية الإصلاحية في 14 فبراير .. بدأتموها بوسائل جيلكم في العالم الإفتراضي عبر التكنولوجيا الحديثة وطبقتموها على أرض الواقع حيث زحفتم إلى دوار اللؤلؤة تماما كما حدث في أقطار عربية أخرى، و كان هدفكم الإصلاح و إحلال الديمقراطية و السلام في ربوع البحرين. ثم كان ما كان من ارتدادات للحركة حيث واجهها النظام بقمع رهيب و تتابعت الأحداث في الجامعة و مجمع السلمانية الطبي  و توالى القمع وسقط الضحايا.. ومعظمهم منكم أيها الشباب.. و ضج العالم بأسره مما جرى و يجري في البحرين.

 

أعزائي الشباب.. كنت قبل أيام أحضر مؤتمراً في أبو ظبي عاصمة الإمارات العربية حول التعليم الإلكتروني أو التعليم الذكي كما يطلق عليه و هناك تذكرتكم فالشباب هم الذين يسودون هذا العلم الذي يتطور بسرعة مذهلة و يزيل الحواجز بين الأفراد و الشعوب و الجماعات و بواسطته تتواصلون مع بعضكم وتصلون إلى أية معلومة تريدونها من خلال الإنترنت. و عندما ذكر وزير التربية الإماراتي أن 20% من الميزانية تخصص لقطاع التعليم تذكرت ميزانية التعليم عندنا وهي لا تتجاوز نصفها. ذكرت هذا المثل لأريكم كيف تدهور التعليم و تدهورت معه أمور كثيرة في الخدمات كافة وذلك بسبب سوء الإدارة و الفساد وتعيين المحاسيب و الموالين بدل أصحاب الكفاءة من الشباب.

 

أيها الحضور .. تمر البحرين حالياً بأحلك ساعاتها  و قد انقلبت المفاهيم و الموازين رأساً على عقب فمن يوالي و ينافق ويقلب الحقائق تفتح له أبواب المجد و السعادة و من يبدي رأياً حراً صريحاً يتهم بالخيانة. لم تعد الأمور كما كانت سابقاً حتى الوجوه هربت منها الإبتسامة .. أصبحت البحرين مكاناً للحزن وتبادل الإتهامات. و لكن السؤال الأهم هو : كيف نعود ببلدنا إلى الطريق الصحيح.. إلى سماع الرأي الآخر.. نحن في وعد نلخص رؤيتنا كالتالي:

أولاً: الوحدة الوطنية صمام أمان قوتنا وصحة مطالبنا العادلة، و هنا يأتي دور الشباب الواعي المؤمن بقضيته الوطنية،  وحيث يحاول البعض أن يحرفوا جوهر الصراع السياسي و الدستوري و الحقوقي و المطلبي إلى صراع طائفي، فإن رسالتكم السامية تتمثل في الوعي ثم الوعي في عدم الإنجرار وراء هدفهم الذي يتمنون أن يتحقق ليقولوا للعلم بأن حراككم الشعبي الكبير هو حراك طائفي و المطلوب منا جميعاً أن نواصل نضالنا و نطالب بنبذ الطائفية وزيادة التفكير الوطني الخالص.

ثانياً: أن المجتمع الدولي المتعاطف مع حراك الشعب البحريني و المقتنع بالمطالب المرفوعة من قبل المعارضة، و الضغوطات الكبيرة على حكومة البحرين من المنظمات الحقوقية بسبب الإنتهاكات الخطيرة التي مارستها ضد كرامة وحقوق الإنسان، أن كل هذا التعاطف سببه الرئيس سلمية النضال، فسر قوة انتفاضتكم و ديمومتها و استمرار صمودها هو سلمية الوسائل التي من خلالها سوف يزداد التعاطف محلياً و عربياً و دولياً، و تأتي مهمتكم أيها الشابات وأيها الشباب في إصراركم في التمسك بالسلمية منهاجاً ووسيلة لانتزاع الحقوق.

ثالثاً: نحن لا نسعى إلى الحوار الشكلي، فقد فات قطار الحوار منذ صيف 2011 حينما  نظمت السلطة لقاء مهلهلاً تمثلت فيه المعارضة ب 25 شخصاً أي حوالي 1\6 (واحد على ستة) من المجتمعين و ضاعت الأفكار و الرؤى في خضم كثرة الموضوعات، و  ربما كان يراد لذاك الحوار أن يفشل و أن تبقى البحرين في وضعها الحالي تمشي على الجمر و تذوب طموحاتها و مشاريعها وتهرب مؤسساتها الإقتصادية و يهاجر شبابها إلى المنافي.

 

أيها الشابات... أيها الشباب

 

نحن في وعد نسعى إلى التفاوض مع النظام بدل الحوار.. أجل إلى التفاوض فالحوار ربما يقود إلى تبادل الأفكار و تفهم الآخر ليس إلا و لكن التفاوض يجب أن يجري بين المعارضة و النظام وأن يكون مبنياً على خمسة ثوابت:

أولاً النقاط السبع من مبادرة سمو ولي العهد التي تم الإتفاق حولها مع قوى المعارضة وذلك قبل 3 ساعات من دخول قوات درع الجزيرة إلى البحرين

ثانياً توصيات مجلس حقوق الإنسان في جنيف و التي بلغ عددها أكثر من 176 توصية قبلت البحرين تطبيق 145 توصية منها بشكل كامل 13 توصية بشكل جزئي..

ثالثاً: تقرير اللجنة الدولية لتقصي الحقائق أو كما تعرف بتوصيات بسيوني و التي أقرها جلالة الملك و أمر بتنفيذها.

رابعاً الميثاق الوطني الذي صدر عام 2001 و تم التصويت عليه بنسبة ساحقة بلغت 98.4%. حيث تضمن انتقال البلاد إلى ملكية دستورية على غرار الديمقراطيات العريقة.

خامساً: وثيقة المنامة التي أعلنتها قوى المعارضة الخمس (الوفاق ووعد و القومي و الإخاء و الوحدوي) و التي تشمل على جميع الثوابت الأربع السابقة و أهمها إعادة صياغة الدستور بحيث يصبح عقدياً  وأن يكون فيه الشعب مصدر السلطات جميعاً بشكل حقيقي عبر وجود فصل بين السلطات الثلاث القضائية و التشريعية و التنفيذية و استقلالها و التعاون فيما بينها. و الأمن للجميع ووقف التجنيس السياسي و التمييز الطائفي و تنفيذ مبادئ العدالة الإنتقالية على أسس و معايير عالمية متعارف عليها.

 

ذلك هو طريقنا في جمعية وعد وبقية الجمعيات المعارضة و سندافع عنه في جميع المحافل و التجمعات و سننشره بين سائر الجماعات كي يأخذ حقه في البحث و التمحيص بين سائر أفراد هذا الوطن.  

 

و أختم كلمتني بتحيتكم مرة أخرى متمنية لكم مستقبلاً زاهراً تتحقق فيه أمنياتكم و تسود فيه الحرية و الديمقراطية و السلام.

 

د. منيرة فخرو رئيسة اللجنة المركزية

6\ 10\ 2012

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro