English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيان موقف قوى المعارضة الوطنية حول اللقاء مع معالي وزير العدل والأوقاف
القسم : الأخبار

| |
2013-02-04 19:46:43


اجتمع وفد القوى الوطنية المعارضة صباح اليوم الاثنين الموافق 4 فبراير/شباط 2013 مع معالي وزير العدل والأوقاف الشيخ خالد بن على آلخليفه، حيث جاء اللقاء بناء على رسالة رفعتها قوى المعارضة السياسية منتصف الأسبوع الماضي لمعاليه للاستيضاح حول ما سبق أن تقدمت به الأسبوع الماضي من مرئيات ووجهات نظر ترى قوى المعارضة أنها ضرورية وملحة لإنجاح مسار الحوار المنتظر وللخروج بنتائج ايجابية تساعد على مغادرة حالة الاحتقان السياسي والاجتماعي التي تمر بها البلاد منذ قرابة العامين، وقد قدم وفد المعارضة شرحا تفصيلياً لوجهة نظر المعارضة حول أهمية الحوار وجدية قوى المعارضة للانخراط بفاعلية فيه.

 

 

وانطلاقا من حرصها على تهيئة الظروف الملائمة للمضي قدما في حوار مثمر وجاد، فقد استوضحت قوى المعارضة من معالي الوزير حول أمور عدة لازالت تجدها مبهمة وغير جلية، من بينها طبيعة وآليات الحوار والأطراف المنتظر أن تشارك فيه والتمثيل المتكافىء لقوى المعارضة فيه، وأجندة الحوار والفترة الزمنية المتوقعة للانتهاء منه وطبيعة إدارة ومشاركة الحكومة فيه، وما ينتظر أن يصدر عن جلسات الحوار من مخرجات، والضمانات المقدمة من السلطة في هذا الإطار والجهة التي سيوكل إليها تنفيذ تلك المخرجات، وقد شددت قوى المعارضة على ضرورة أن يكون الطرف الممثل للحكومة في جولات الحوار طرفا أساسياً يمتلك القرار تجنبا لأي مراوحة أو إبطاء أو تأجيل، مسجلين في هذا الإطار جملة من هواجس المعارضة التي تأتي على خلفية حوار التوافق الوطني السابق في يوليو/تموز 2011 بغية الاستفادة من تلك التجربة التي ترى المعارضة أنها لم تكن حوارا جادا وحقيقيا، نظرا لطبيعة ما طرح فيه من قضايا وحجم القوى التي شاركت فيه بكثافة وآليات التوافق مما أضاع جوهر الحوار والقضية الأساسية التي كان يجب أن يدور حولها الحوار.

 

 

وأثناء اللقاء أفصحت القوى المعارضة الوطنية عن رغبتها في الحصول على إجابات واضحة وشافية قبيل انطلاق الحوار، تزيل جملة الهواجس وبوادر الفشل المتوقعة في حال تم ابتسار الحوار وغموض آلياته وأجندته بالصورة التي تقترحها الحكومة حاليا، حتى تضمن البحرين وشعبها حوارا يفضي لتفاوض جاد حول كافة القضايا السياسية المعلقة التي ضمنتها المعارضة في خطابها الأول لمعالي الوزير.

 

 

ونظرا لعدم وضوح الرؤية في العديد من الأمور المتعلقة بمسار الحوار، فان قوى المعارضة الوطنية يهمها أن تؤكد مجددا على جديتها وايجابيتها في إنجاح مسار الحوار ومخرجاته، والتي نرى أنها لن تتأتى من دون إجابة الحكومة وبوضوح تام على كامل التساؤلات المشروعة التي طرحتها قوى المعارضة الوطنية في لقاء اليوم، والتي من شأنها تحقيق قناعة راسخة لدى المتحاورين جميعهم، تفضي للمضي قدما في حوار تفاوضي مثمر وبناء يبعد معه البحرين وشعبها عن أي تداعيات أو ارتدادات عكسية غير محمودة العواقب لا سمح الله.

 

 

وتأكيدا على حرصها في الوصول لقناعة حول جدوى الحوار ومضامينه وأهدافه ومخرجاته، فان قوى المعارضة الوطنية تعتزم رفع رسالة أخرى صباح يوم غد الثلاثاء الموافق 5 فبراير/ شباط 2013لمعالي وزير العدل والأوقاف تستفسر فيها عن ما يدور من غموض وإبهام بات محل تساؤلات عديدة من قبل الشارع والقوى السياسية المعارضة في هذا الشأن، حتى نضمن الوصول إلى تفاهمات تفضي لتحقيق النتائج المتوخاة من الحوار.

 

 

 

 

قوى المعارضة الوطنية:

 

1) جمعية الوفاق الوطني الإسلامية

 

2) جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)

 

3) جمعية المنبر الديمقراطي التقدمي

 

4) جمعية التجمع القومي الديمقراطي

 

5) جمعية التجمع الوطني الديمقراطي(الوحدوي)

 

6) جمعية الإخاء الوطني

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro