English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

جمعية (وعد) تؤكد على أن عروبة البحرين غير قابلة للمساومات السياسية 11/7/2007
القسم : بيانات

| |
2007-11-20 00:56:57


 

 

 

 

waad%20logo.jpg

جمعية (وعد) تؤكد على أن عروبة البحرين غير قابلة للمساومات السياسية:

ادعاءات شريعتمداري باطلة وعلى القيادة الإيرانية رفضها

 

تفاجئت الأوساط السياسية والشعبية البحرينية والخليجية بالمقال الذي كتبه قبل ثلاثة أيام مندوب مرشد الثورة الإسلامية في إيران ومدير تحرير صحيفة كيهان حسين شريعتمداري، والذي ادعى فيه تبعية البحرين والجزر الإماراتية الثلاث لإيران، و"أن البحرين انفصلت عن إيران اثر تسوية غير قانونية بين الشاه المعدوم وحكومات الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا". كما ادعى أن "الشعب البحريني يطالب بإعادة البحرين للوطن الأصلي إيران".

ويأتي مقال شريعتمداري في وقت تشهد فيه المنطقة حالة احتقان على الجبهة العراقية واللبنانية السورية والفلسطينية، حيث تسعى الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها إلى فرض معادلات سياسية تلبي توجهات واشنطن التي تعمل على الخروج من المأزق العراقي عبر إشعال المنطقة بتوترات وحروب إقليمية.

ان التصريحات التي تفوه بها حسين شريعتمداري مرفوضة جملة وتفصيلا وتعبر عن نفس شعوبي واستعلائي على شعوب المنطقة ودولها، فضلا عن أنها جاءت مخالفة للحقائق الدامغة، ومعبرة عن النفس الشاهنشاهي البائد في التعاطي مع دول الخليج.

إن عروبة البحرين والجزر الإماراتية الثلاث ( طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى) ليست موقع للمساومات السياسية. فقد حسم الشعب البحريني هذه المسالة وأكد عروبته الضاربة في جذور هذه الجزر ولا يحتاج لمن يلوي الحقائق ويزور التاريخ من اجل استخدامها أوراقا سياسية في مفاوضات ومباحثات تجري تحت الطاولة مع الولايات المتحدة الأمريكية بشان العراق والملف النووي الإيراني.

إننا ندرك أن المطامع التي كان يعلنها شاهنشاه محمد رضا بهلوي ومن قبله والده، تجاه البحرين، لا تزال تجد صدى لها عند بعض المسئولين الإيرانيين أمثال حسين شريعتمداري، لكن الشعب البحريني الذي جدد تمسكه بعروبته ورفض عرض أراضيه للمقايضات السياسية والمعادلات الإقليمية أواخر الستينات هو نفسه الشعب الذي يقف اليوم ضد التصريحات والمقالات التي تمس بمصالح إيران قبل مساسها بمصالح البحرين والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج الأخرى، حيث تعاني إيران اليوم من حصار متعدد الأوجه وتحتاج إلى المزيد من الأصدقاء وليس افتعال قضايا ومغالطات وخلق أعداء جدد.

أن جمعية ( وعد) وفي الوقت الذي تدين فيه مقال حسين شريعتمداري وادعاءاته بتبعية البحرين والجزر العربية الامارتية، فإنها تؤكد على:

1-  على القيادة السياسية الإيرانية تحديد موقفها الواضح من هذه الادعاءات والمغالطات التاريخية بشان البحرين، وإعلان رفضها لتصريحات شريعتمداري واحترام خيارات وانتماء البحرين أرضا وشعبا لعروبتها الضاربة في الجذور،   والتي أكدتها بعثة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة قبيل الانسحاب البريطاني من الخليج مطلع السبعينات من القرن الماضي.

 

 

 

 

 

 

2-  أن الشعب البحريني بكافة طوائفه وقواه السياسية والاجتماعية يطالب القيادة السياسية الإيرانية بوقف اللعب بنار المناورات السياسية على حساب الشعب البحريني ومصالحه الحيوية والابتعاد عن زج البحرين في أتون تجاذبات إقليمية دولية، ويحذر من محاولة إثارة الفتن التي تضر بالجميع دون استثناء.

3-  ان العلاقة بين الشعب البحريني وقواه السياسية من جهة وبين النظام الحاكم من جهة أخرى، هي مسالة بحرينية داخلية ولا يحق لأحد التدخل فيها أو تأليب طرف على آخر، فالشعب البحريني قادر على تحديد خياراته بالطرق التي يراها هو وليس بأي طريقة تفرض عليه من الخارج.

4-  أن الأزمة التي تعصف بمنطقة الخليج سببها الغطرسة الأمريكية وتورطها في العراق وعدم جديتها في لجم التوسع الصهيوني ووقف عدوانه على الشعبين الفلسطيني واللبناني، وعدم معالجة الملف النووي الإيراني إلا بما يخدم المصالح الأمريكية.

 

أن جمعية العمل الوطني الديمقراطي وهي ترفض ما جاء في مقال حسين شريعتمداري، فإنها تدعو كافة القوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني في البحرين إلى عدم الانجرار وراء أية محاولات لتوتير الأوضاع الداخلية، وتؤكد وعد تمسكها بالوحدة الوطنية سبيلا لمواجهة أية أخطار خارجية.

 

جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)

                                                                         11يوليو 2007م

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro