English

 الكاتب:

د.نبيل تمام

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

نتذكرك يا دمستاني في اليوم العالمي للتمريض
القسم : عام

| |
د.نبيل تمام 2014-05-12 21:47:51




 

تمر علينا الذكرى الثانية لليوم العالمي للتمريض و الممرض والمسعف الكادر الكفؤ إبراهيم الدمستاني يقبع في زنازين سجن جو السئ الصيت في البحرين بعد الحكم عليه لمدة ثلاث سنوات تنتهي في أبريل القادم 2015، نتيجة فبركة التهم والإعترافات المأخوذة تحت طائلة التعذيب من قبل التحقيقات الجنائية .   إن الثاني عشر من مايو يمثل يوما عالميا للإشارة إلى إسهامات الممرضات والممرضين في المجتمع حيث يحتفل المجلس الدولي للمرضات بهذا اليوم منذ العام 1965، وذلك نسبة للذكرى السنوية لميلاد السيدة فلورنس نايتينجيل التي إشتهرت بأنها مؤسسة التمريض الحديث.   وعندما نتكلم عن التمريض في البحرين فحتما يتبادر إلى الذهن فورا كلا من الدكتورة رولى جاسم الصفار و رفيق درب المهنة الممرض والمسعف السيد إبراهيم الدمستاني واللذان عملا معا من أجل المهنة ورفع شأن التمريض والممرضات والممرضين عن طريق جمعية التمريض البحرينية والتي واجهت هجمة ممنهجة شرسة من قبل وزارة التنمية الإجتماعية منذ العام 2010.   وبمناسبة هذا اليوم الذي نفخر فيه بجميع ممرضاتنا وممرضينا في البحرين وجب ذكر مساهمات الزميل والرفيق والصديق الممرض إبراهيم الدمستاني في المجتمع، فهو أحد الكفاءات المهنية حيث يعمل في شركة ألبا كمشرف تمريض، وهو أمين سر الجمعية البحرينية للتمريض منذ العام 2003، وكان رئيساً لنقابة ألبا للفترة 2003 - 2005، وعلى الصعيد الخليجي كان مديرا تنفيذيا للنادي الخليجي للتمريض، وأما على الصعيد الدولي فكان في مصاف مدرب مدربين دولي في منظمة الإسعافات الطبية بالولايات المتحدة الأمريكية.   عمل على تنفيذ خطة إستراتيجية لأهداف جمعية التمريض البحرينية وهي مسعف لكل بيت حيث أشرف على تدريب مايقارب 800 مسعف وأقام مايعادل 45 ورشة عمل في مجال الإسعافات الأولية و 90 محاضرة في مدارس البحرين والحركة الكشفية، وتوج عمله المهني التطوعي بكتابة كتابا إسترشاديا باللغتين عن التعامل مع الحالات الطارئة.   هذا هو الممرض الدمستاني الذي قدم وقدم جل وقته وعلمه وكفائته للناس وللمجتمع وللتمريض فكان منخرطا ضمن الطواقم الطبية إبان الحراك الجماهيري الذي إنطلق في فبراير - مارس 2011 في البحرين حيث تم إعتقاله مع رفاقه من الطاقم الطبي وتعرض للتعذيب الشديد والذي أدى لكسر إحدى فقرات عموده الفقري أسفل الظهر، وثم حوكم في المحاكم العسكرية وثم المحاكم المدنية حيث مازال يقضي فترة محكوميته لمدة ثلاث سنوات والتي بدأت في الثاني من شهر أكتوبر العام 2012.   الممرض الدمستاني هو والد الشهيد علي إبراهيم الدمستاني الذي نال شرف الشهادة في 13 مارس العام 2011 وهو الرجل الإنسان الذي نتعلم منه الصمود والشهامة والإنسانية، الدمستاني بعث برسالة من زنزانته مدونة بتاريخ 30 أكتوبر العام 2013 بعد إنقضاء عاما كاملا في سجن جو السئ الصيت نذكر جزءا منها "مسجونان في زنزانة مكتظة بسجن جو المركزي تفتقر إلى أبسط متطلبات النظافة والصحة، تضم 13 سجينا. جريمتنا هي حماية الحياد الطبي أمام التواطؤ الشائن والمخجل من قبل وزارة الصحة في فبراير 2011، ومن ثم فبركة التهم. وناشدوا جميع الكوادر الطبية بالتمسك بشرف المهنة ومبدأ الحياد الطبي". وتم توقيع الرسالة المهربة بالكادر الطبي البرئ والمقصود هو نفسه ورفيقه الدكتور علي العكري.   في اليوم العالمي للتمريض نطالب بالإفراج عن الممرض الدمستاني والدكتور علي العكري و جميع الطواقم الطبية المظلومة في سجون البحرين.   الثاني عشر من مايو 2014    

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro