English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

مداخلة الامين العام رضي الموسوي في ندوة الحكم على الشيخ علي سلمان - جمعية وعد 17 يونيو 2015
القسم : سياسي 2

| |
رضي الموسوي 2015-06-18 22:06:54




 

ليس هناك قول بعد البيانات والمؤتمرات الصحافية التي تحدث فيها أعضاء هيئة الدفاع..فكيف يمكن توصيف الحكم الصادر على الشيخ علي سلمان يوم 16 يونيو 2015؟

 

+المنظمات الحقوقية المحلية المستقلة والإقليمية والدولية جميعها وخصوصا المفوضية السامية لحقوق الإنسان دانت الحكم الصادر وطالبت الحكومة بالتوقف عن استمرار الانتهاكات الفظيعة لحقوق الإنسان وعدم وجود أجواء صحية لمحاكمة الشيخ علي سلمان.

 

+الدول الكبرى مثل أمريكا وبريطانيا والمانيا وفرنسا وكندا والاتحاد الأوروبي وغيرها من الدول اعتبرت الحكم ضربة للحوار وللانفراج الأمني والسياسي وطالبت بالإصلاح الحقيقي وبعملية سياسية مستدامة.

 

+في هذا الوقت تعقد في جنيف دورة جديدة لمجلس حقوق الإنسان العالمي تقف فيها السلطات متهمة بانتهاكات حقوق الإنسان وتطالب الدول الأعضاء البحرين بتنفيذ توصيات بسيوني التي وافق عليها الحكم وتعهد أمام العالم بتنفيذها لكن جرى التهرب من هذه التعهدات وتم الادعاء أن هذه التوصيات وتوصيات مجلس حقوق الإنسان قد تم تجاوزها.   

 

+إن اقل ما يقال عن هذا الحكم جاء على لسان هيئة الدفاع بعد "جلسة الغضب" التي سبقت جلسة صدور الحكم. لقد حرمت هيئة الدفاع من ابسط أدوات الدفاع: استخدام أداة الاتهام نفسها لتأكيد الكيدية في إصدار الحكم، كما حرمت من تقديم دفاعها.

 

***

 

*عندما أصدرنا وثيقة المنامة في أكتوبر 2011، وضعنا بندا رئيسيا فيها هو القضاء المستقل النزيه لمعرفتنا ومعرفة الجميع أن الدولة التي تتمتع بقضاء غير مسيس يقف على مسافة متساوية من الجميع يشكل العنصر الرئيسي في عملية الاستقرار والسلم الأهلي.

 

* فثمة مقومات وأسس لدولة العدالة والقضاء النزيه والمستقل الذي يحكم بالعدل بما لا يمكن القفز على هذه الأسس والمقومات بتشغيل الماكينات الإعلامية وشركات العلاقات العامة بهدف التلميع والترويج لعكس ما هو موجود على أرض الواقع في النظام السياسي.

 

*يقول فيلسوف الثورة الفرنسية الكبرى فولتير "إن أعظم عمل إنساني هو رد العدالة لمن فقدها"، وقد فقد آلاف من المعتقلين العدالة.


* ونستون تشرشل سأل مستشاريه ومقربيه عن حال القضاء في بلاده، بعد أن دمرت البنى التحتية لبريطانيا ووصل الاقتصاد إلى الحضيض نتيجة الحرب، فأجابوه أنه بخير، فقال مقولته المشهورة «طالما أن القضاء والعدالة في البلد بخير فكل البلد بخير».

 

*أما الرئيس الفرنسي الأسبق شارل ديجول فقال «إذا كان القضاء بخير ففرنسا في أمان، فهو الدعامة الأساسية للنهوض بالدولة".

***

ومع نفحات رمضان الذي يحل ضيفا كريما غدا، فان في تاريخنا العربي الإسلامي نماذج مضيئة رغم أن قوى التكفير تريد طمسها..وهنا بعض مما جاء في هذا التاريخ:

 

-الخليفة الأول أبو بكر الصديق رضي الله عنه، قال في أول خطبة له إن «الضعيف فيكم قوي عندي حتى آخذ الحق له والقوي فيكم ضعيف عندي حتى آخذ الحق منه".

 

-أما الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فهو القائل «كيف استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً»، في إشارة واضحة إلى حالة الظلم التي تقع على الإنسان وعملية الاستعباد التي كانت سائدة في ذلك الزمن. كما أنه القائل «أشقى الولاة من شقيت به رعيته». ويقصد بها الحاكم الظالم الذي تنتفي العدالة من بلاده. وهو القائل أيضا «رحم الله امرأً أهدى إليّ عيوبي". وقد كان يستشير الخليفة الرابع الإمام علي (ع) باعتباره صاحب حكمة، فلم يتردد في القول «لولا علي لهلك عمر».

-وللخليفة الرابع الإمام علي بن أبي طالب  عليه السلام حكم ومقولات كثيرة في مسألة العدل، فهو القائل «غاية العدل أن يعدل المرء عن نفسه» و«العدل ملاك، الجور هلاك»، و"رحم الله أمرءا أحيا حقاً وأمات باطلاً وأدحض الجور وأقام العدل»، و«العدل حياة".

 

-تشير كتب التاريخ إلى أن أحد الولاة كتب إليه يطلب مالاً لتحصين المدينة فكتب إليه عمر: «حصنها بالعدل ونقّ طريقها من الظلم".

 

*أحد الإخوة علق صباح اليوم على حبس الشيخ علي في نفس عنبر القيادات السياسية بالقول "ياخوفي ما تتكرر قصة التسعينات". أجبته: اطمأن لقد تعلمنا الدرس جيدا وهؤلاء قادة العمل السياسي في البحرين يعملون إلى جانب القيادات خارج السجن..فليس هناك تفرد باتخاذ القرار.

 

*نقول من يريد تبريد الساحة الأمنية ويشرع في التنمية المستدامة عليه أن يفرج عن الشيخ علي سلمان وبقية معتقلي الرأي والضمير، ويوقف خطاب الكراهية المستشري، ويلجم التمييز الحاصل في الكثير من إدارات الدولة ويحصن القضاء من التسييس والتجاذبات ويشرع في اصلاحه.

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro