English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيان حول بعض نتائج اجتماع المكتب السياسي لجمعية وعد حول الوضع السياسي العام
القسم : بيانات

| |
2016-12-30 16:05:58


 

 

توقف المكتب السياسي لجمعية وعد في اجتماعه الدوري الثالث المنعقد في 23 ديسمبر2016 أمام مجمل التطورات السياسية في المنطقة إلى جانب التطورات الدولية وانعكاساتها على دول الإقليم والوضع المحلي بشكل خاص .

 

 

حيث  رحب الاجتماع بقرار مجلس الأمن الدولي حول  عدم مشروعية ما يقوم به الكيان الصهيوني من أعمال استيطانية على الأرض الفلسطينية وما يتبعها من نتائج مباشرة في استمرار العدو "الإسرائيلي " في تهجير الفلسطينين من أراضيهم  جراء اقامة هذه المستوطنات الغير مشروعة  .مؤكدا على موقفنا في وعد بادانة كل الاعمال الارهابية والعنصرية التي يمارسها العدو الصهيوني ضد شعبنا في فلسطين وعلى رأسها السياسات والاجراءات  الاستيطانية الجائرة.

 

وفي السياق نفسه فقد استنكر الاجتماع الزيارة المشبوهة للوفد الصهيوني الذي لبس ثوب التجار في تسميته وتعمد في تباهيه بلباس زي الصهاينة من قبعة رأسه حتى نعل قدميه التي دنس بها مجالس بعض رجال الأعمال وتراقص على جرح امتنا في وسط العاصمة البحرينية في ظل صمت رسمي مريب  وغصة شعبية متوجعة من هذا الاستهتار .معربا عن استنكاره لهذه الزيارة التي لم تكن لتتم لو لم تتوفر لها كل التسهيلات الرسمية ابتداءا من الدعوة لها بدخول البلد  وانتهاءً بما مارسه هذا الوفد من اتصالات ورقص على كرامة شعب البحرين الذي يرفض كل أشكال التطبيع مع كل مايمت بالعدو الصهيوني بصلة.

 

وعلى الصعيد المحلي فقد وقف الاجتماع أمام استفحال الأزمة التي يعاني منها الوطن بفعل استمرار الحكم في تغليب الحلول الأمنية في مواجهة الحراك السياسي والحقوقي بدلا من فتح الآفاق لإيجاد الحلول الناجعة لما يعانيه مجتمعنا البحريني من أزمات دستورية وسياسية واجتماعية ولعل ليس آخرها ما يعانيه المجتمع من أزمة اقتصادية تتزايد في حدتها كل يوم بفعل السياسات والبرامج الفاشلة التي تنتهجها الحكومة في مواجهة انخفاض أسعار النفط ( المصدر الوحيد للموارد)  والتي انهكت ميزانية  الدولة وأصبحت بموجبها عاجزة عن الوفاء بدورها في تلبية احتياجات المواطنين وفي تأخر العديد من المشاريع والخدمات ، إلى جانب ما تمارسه الحكومة في تحميل المواطن تبعات السياسات الخاطئة في عدم التخطيط لاستغلال وتوظيف الاحتياطيات التي تراكمت عبر سنوات طويلة من إنتاج وتصدير النفط بأسعاره المرتفعة !!

 

كما توقف الاجتماع امام تجاهل الحكم لكل  الدعوات إلى الحوار الصادق مع ممثلي مكونات الشعب من مؤسسات المجتمع المدني وأولها الجمعيات السياسية وبينه مباشرة لايجاد الحلول الجذرية والدائمة لمثل هذه المشكلات ، مؤكدا مرة أخرى على دعوة جمعية وعد لأحياء أطر الحوار من جديد على أرضية الاعتراف بوجود الأزمة أولا والعمل سويا على وضع الحلول لها بما يعزز مبدأ المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار وتعزيز دور السلطة التشريعية في التشريع والرقابة ومراقبة الفساد ووقفه وإعادة الاعتبار لمبادئ ميثاق العمل الوطني والالتزام بتنفيذها بمشاركة الجميع من دون أي تهميش لتعزيز ما بشر به المشروع  الإصلاحي في بداية انطلاقته وتطبيقه على أرض الواقع وإلى الانطلاق في تعميد أسس قيام الدولة المدنية الحديثة في قيادة المجتمع .   داعين  جميع أطراف المجتمع من حكم ومنظمات وجماعات وأعيان وأفراد إلى وأد الفتن الطائفية ووقف خطابات الكراهية التي لا تريد إلى وطننا العزيز إلا المزيد من الضرر ،وإلى العمل من أجل التقارب والتسامح والتعاون من أجل عزة الوطن .

 

جمعية العمل الوطني الديمقراطي -وعد

المكتب السياسي _ 23/12/2016

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro