English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

تشييع علي جاسم فيما لا يزال سبب الوفاة محل بحث وجدال
القسم : الأخبار

| |
2007-12-19 21:34:25


 

 

فيما لا يزال سبب الوفاة محل بحث وجدال

تشييع علي جاسم في ظل غياب النواب و«العلمائي»

 

 

شيع مئات المواطنين صباح أمس (الثلثاء) جثمان الشاب علي جاسم محمد (30 عاماً) الذي توفى إثر هبوط حاد في الدورة الدموية، بعد مشاركته في مسيرة ''غير مرخصة'' في منطقة السنابس. وكان مدير عام مديرية شرطة محافظة العاصمة قد صرح أنه على إثر معلومات وردت إلى المديرية مفادها نية قيام عدد من الأشخاص بأعمال حرق وتخريب ونشر الفوضى في مناطق مختلفة في العاصمة، تم نشر عدد من وحدات حفظ النظام لتأمين المنطقة.

وأثناء قيام الوحدات الأمنية بواجبها قامت مجموعة من الأشخاص بالتجمهر غير القانوني في منطقة سنابس وقاموا بأعمال الحرق والتخريب وترويع الآمنين وذلك بغلق الطرق في منطقة سنابس، مما استدعى تدخل وحدات حفظ النظام قصد الحفاظ على الأمن وتأمين سلامة المواطنين والمقيمين.

كما ورد للمديرية خبر وفاة شخص في المنطقة المذكورة، حيث تشير التقارير الطبية التي ذكرها الأطباء إلى أن سبب الوفاة طبيعية. وقد تم تحويل الواقعة إلى النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية. وقد شارك في مسيرة التشييع عدد من رجال الدين والشخصيات السياسية، فيما غاب تماما أعضاء المجلس النيابي، والمجلس العلمائي، إذ كان من بين من شاركوا في التشييع أمين عام جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) إبراهيم شريف، ونائبه إبراهيم كمال الدين، عضو حركة (حق) غير المرخصة سعيد العسبول، الناشط الحقوقي عبدالنبي العكري، إضافة إلى رجل الدين الشيخ علي بن أحمد الجدحفصي. وبعد الانتهاء من تشييع الجثمان، عمدت مجموعة شبان إلى إغلاق الطريق العام المحاذي لمنطقة جدحفص، وإحراق حاويات القمامة، ما استدعى محاصرة قوات مكافحة الشغب للمنطقة والعمل على احتواء الموقف.

 

صحيفة الوقت  - أحمد العرادي، ناصر زين

‏19 ‏ديسمبر, ‏2007

 
 
 
 
 

 

 إكتب تعليقك 

 
البريد الإلكتروني: * الإسم *
التعليق: *
 
 
 
 
 

Developed by:
Bab-alBahrain.com

جميع الحقوق محفوظه © 2012
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro