English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

قوى التيار الديمقراطي تدين الاعتداء وتكسير مركبات ضيوف الاحتفال بذكرى انتفاضة مارس المجيدة
القسم : الأخبار

| |
2017-03-02 12:41:29




 

تعرضت ليلة أمس الأربعاء (1 مارس 2017) مجموعة من مركبات المواطنين الذين حضروا للمشاركة في إحياء فعالية الذكرى الثانية والخمسين لانتفاضة مارس المجيدة، لعمليات اعتداء وتخريب وعطب إطاراتها وتكسير زجاجها بينما كانت الفعالية تعقد في مقر جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد". وقد تم الاتصال بالجهات الأمنية المختصة التي حضرت وباشرت التحقيق في الحادث الأثيم.

ودانت قوى التيار الوطني الديمقراطي هذه العملية التي جاءت نتيجة للتحريض المستمر على القوى السياسية المعارضة التي تمارس نشاطها السياسي بشكل سلمي وحضاري وتطالب بدولة مدنية ديمقراطية ترتكز على المواطنة المتساوية والحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية. وأكدت على أن هذا الفعل المشين لن يثني قوى التيار الديمقراطي عن ممارسة حقها الطبيعي والدستوري في التعبير عن رأيها والمطالبة بحقوق الشعب البحريني المشروعة.

وقالت أن الاعتداء الذي تعرضت له مركبات المواطنين المشاركين في الفعالية والموقوفة سياراتهم في موقف خاص بالجمعية، يذكر بالعمل الإرهابي الذي تعرضت له جمعية وعد في مارس 2011 حين تم إحراق مقرها الرئيسي مرتين والاعتداء على فرعها في المحرق بتكسيره وسرقة محتوياته عدة مرات.

وأضافت إن أعمال التخريب التي نفذت في مواقف سيارات جمعية وعد تعتبر مؤشرات ونتيجة للتعبئة الإعلامية لأقلام وأصوات لا تقبل وجود الرأي الآخر وتعبئ الرأي العام ضده وتوجه له اتهامات الخيانة والعمالة في محاولة يائسة لشطب أي رأي معارض. 

ونوهت بأن أجهزة الأمن ولما تتمتع به من إمكانيات كبيرة، لقادرة على القبض على المخربين الذين اعتدوا على ممتلكات المواطنين، خصوصاً وأن التخريب قد حدث في موقف أمام كاميرات هيئة الكهرباء والماء وهو مكشوف على المحال التجارية، فقد سبق وأن تمكنت وزارة الداخلية من الكشف عن الكثير من القضايا المشابهة فإنها قادرة بنفس السرعة أن تكشف عن من يقف وراء هذه العملية الجبانة التي تهدف إلى إشاعة مجتمع الخوف ومصادرة الرأي وتعميمه بدلاً عن مجتمع الحرية والتنوع والاختلاف.

وطالبت قوى التيار الوطني الديمقراطي مكتب الجمعيات السياسية بإدانة هذا الاعتداء الآثم والتعبير عن رفض وزارة العدل والشئون الإسلامية والأوقاف لأعمال التخريب والاعتداءات على الجمعيات السياسية، وذلك باعتبارها الجهة المسئولة والمتابعة لقانون الجمعيات السياسية. كما طالبت بتحقيق شفاف يكشف حقيقة الجناة ومن يقف ورائهم وتقديمهم للعدالة، وذلك حفاظا على السلم الأهلي والاستقرار الاجتماعي وإشاعة الأمن بين الجميع.

 

جمعية التجمع القومي الديمقراطي

جمعية المنبر الديمقراطي التقدمي

جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

 

2 مارس 2017 

 
 
 
 
 

 

 إكتب تعليقك 

 
البريد الإلكتروني: * الإسم *
التعليق: *
 
 
 
 
 

Developed by:
Bab-alBahrain.com

جميع الحقوق محفوظه © 2012
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro