English

 الكاتب:

علي الخُزاعي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

التيار الديمقراطي في احتفالية ذكرى مارس :بذل الجهود للخروج من الأزمة ووضع برامج عمل لإنتشال الاقتصاد من...
القسم : الأخبار

| |
علي الخُزاعي 2017-03-03 15:01:30




 

التيار الوطني الديمقراطي يحيي الذكرى ال52 لانتفاضة مارس المجيدة:

بذل الجهود للخروج من الأزمة ووضع برامج عمل لإنتشال الاقتصاد من عثراته

 

أكدت قوى التيار الوطني الديمقراطي في البحرين على ضرورة توحيد الجهود من أجل الخروج من الازمة السياسية الدستورية التي تعصف بالبلاد منذ سنوات طويلة، مشددة على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية وخلق معطيات تهيئ ببرنامج وطني مصفى من كافة الشوائب الطائفية فكرا وسلوكا.

 

وقال الامين العام لجمعية التجمع القومي الديمقراطي عبدالصمد النشابة في الكلمة المشتركة لقوى التيار الوطني الديمقراطي بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثانية والخمسين لانتفاضة مارس المجيدة، ان الانتفاضة "تحمل الكثير من العبر و الدروس التي في مقدمتها أنه لا سبيل لخلاصنا من أزماتنا السياسية والاجتماعية والاقتصادية، سوى بتوحد القوى الوطنية في الساحة على قاعدة برنامج وطني مصفى من كافة الشوائب الطائفية فكرا وسلوكا، وانه علينا التمسك بأهداف شعبنا المتمثلة بحقه في نظام سياسي يقوم على أسس الحرية والديمقراطية ونشر قيم العدالة الاجتماعية بين كافة المواطنين".

 

وكانت جمعيات التيار الوطني الديمقراطي (القومي، التقدمي، وعد) قد أحيت في الأول من مارس 2017  الذكرى الثانية و الخمسون للأنتفاضة مارس المجيدة بعنوان " لنعزز وحدتنا الوطنية من أجل غد أفضل"، بمقر جمعية وعد في ام الحصم.

 

و شدد النشابة على "مواصلة العمل لإعادة الوحدة الوطنية وصيانتها وجعلها السقف الضابط والمعيار الوازن لكل تحركاتنا وقراراتنا في المرحلة الصعبة الراهنة وخلق فرص وأجواء مصالحة وطنية شاملة"، مجددا التاكيد على "التوجه نحو كافة القوى السياسية والشخصيات الوطنية لتحمل مسؤولياتها في هذا الجانب وتوظيف جهودها لتهيئة الأجواء وإطلاق المبادرات الوطنية التي تخدم هذا التوجه بما في ذلك تلك الصادرة عن الشخصيات الوطنية وكل من له دور وتأثير في الساحة"، لافتا الى "التمسك بسلمية الحراك ورفض كافة أشكال العنف ومضاعفة الجهود نحو عملية إشهار التيار الوطني الديمقراطي باعتباره أحد القنوات الممكنة وأحد القوى القادرة على أحداث بعض التغير في الوضع السياسي الراهن وإثراء الحياة السياسية عبر الدفاع عن المصالح الحيوية للمواطنين وحقوقهم في حياة حرة كريمة وفي أطار من العدالة الاجتماعية ورفض كل أشكال التمييز والإقصاء ضد أي مكون من مكونات المجتمع البحريني".

 

ومن جانبه، قال الامين العام المساعد للصحة والسلامة والبيئة المهنية الاستاذ محمد مساعد "أن البحرين بحاجة إلى اقتصاد قوي منتج قائم على تنوع موارد الدخل والعمل اللائق واحترام حقوق العمال، محليين ومهاجرين، وتعزيز فرص البحرنة وخلق فرص العمل الجديدة القائمة على وظائف ذات قيمة مضافة وتنمية الاقتصاد الحقيقي المرتكزعلى الانتاج الصناعي بدلا من اقتصاد الإنشاءات والعقارات والكتل الحجرية الصماء" مشيرا الى "أننا في حاجة إلى إغلاق ملف مفصولي 2011، وإنهاء معاناة العاطلين الجامعيين وخصوصا قائمة 1912 من المؤقتين، وتعزيز حقوق ومكاسب المتقاعدين وعدم المساس بها وإنشاء سلة أسعار مرنة مرتبطة بالأجور، ووضع حد أدنى للأجور وإنشاء مجلس اقتصادي اجتماعي تتمثل فيه أطراف الإنتاج والمختصين من المجتمع".

 

وقد تخلل الحفل العديد من الفقرات بدأ بفيلم عن إنتفاضة مارس و وقفة حداد على ارواح شهداء البحرين ثم تبعتها قصائد شعرية ألقاها كل من الأستاذ مهدي سلمان والأستاذ كريم رضي والأستاذ احمد العجمي، وأختتم بفقرة فنية للفنان فاضل سبت.

 
 
 
 
 

 

 إكتب تعليقك 

 
البريد الإلكتروني: * الإسم *
التعليق: *
 
 
 
 
 

Developed by:
Bab-alBahrain.com

جميع الحقوق محفوظه © 2012
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro