جمعية العمل الوطني الديمقراطي - وعد - الشبيبة البحرينية تدعو لتظاهرة «توقفوا عن قتلنا» ضد بوش

English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الشبيبة البحرينية تدعو لتظاهرة «توقفوا عن قتلنا» ضد بوش
القسم : الأخبار

| |
2008-01-03 14:09:53


 

 

أكدت أن الخطر الحقيقي هو الصهيونية وليست إيران

الشبيبة البحرينية تدعو لتظاهرة «توقفوا عن قتلنا» ضد بوش

 

 

وجهت جمعية الشبيبة البحرينية نداء لشباب البحرين كافة ومنظماته الشبابية والطلابية للمشاركة في اللجنة التحضيرية المزمع إقامتها لتنظيم تظاهرة شبابية تحت عنوان ''توقفوا عن قتلنا'' أمام مبنى الأمم المتحدة تزامناً مع زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش الابن إلى البحرين المزمع عقدها في الفترة من الثالث عشر ولغاية الرابع عشر من يناير/ كانون الثاني .

واشارت الجمعية في بيان لها إلى أن ''التظاهرة الشبابية تهدف إلى إيصال صوت شبابي بحريني رافض لسياسة المحافظين الجدد التي جرت منطقة الشرق الأوسط بشكل عام ومنطقة الخليج تحديداً إلى ويلات دموية تحتاج لسنين عديدة لتندمل جراحها ''.

وأكد أن ''الديمقراطية التي وعد بها بوش لم تجر العراق سوى إلى حرب طائفية دموية راح على إثرها مئات آلاف الضحايا، كما هُـجِـر الملايين من أبناء الشعب العراقي إلى كافة أصقاع العالم، ودمرت حضارة بابل هي وكافة البنى التحتية للمجتمع العراقي، وباتت كل أراضي العراق ساحة للتفجيرات ما عدا آبار النفط التي حمتها الإدارة الأميركية الجشعة بكل جوارحها ''.

ولفت إلى أنه ''بعد كل ذلك الدمار يبدو أن الإدارة الأميركية مازالت تملك الشراهة الدموية ذاتها ولم تتعلم درساً واحداً من أخطائها التي خلفت مقتل آلاف الجنود الأميركيين، فها هي تهدد وتتوعد بإطلاق شرارة حرب جديدة في المنطقة لكن هذه المرة على الضفة الفارسية من الخليج أي على الجارة إيران التي تبعد ضفافها بضع الكيلومترات عن البحرين ''.

وتابع ''الذريعة لذلك هي درء الخطر النووي القادم من إيران، ما يعني دماراً بيئياً وحماماً دموياً جديداً ستكون تبعاته حالة هيجان طائفي وانفلات أمني سيلقي بظلاله على المنطقة كلها وهو ما ينسجم مع سياسة الفوضى الخلاقة التي اتبعتها الإدارة الأميركية منذ أن أعلنت ما يعرف بحربها على الإرهاب ''.

وشددت الجمعية على دعوتها للتظاهرة، موضحة أنها ''من أجل إيصال ''صوت شبابي رافض لأن تكون أراضي البحرين وحدودها البحرية منطلقاً لقتل جيرانها في الخليج وجر المنطقة إلى انقسامات تحولها إلى دويلات طائفية، وهي تدعو أنظمة الخليج بشقيه العربي والفارسي لأن يتكاتفوا لدرء الخطر الأميركي المحدق بالمنطقة، كما تدعو كافة الأطراف لإتباع نهج حسن الجوار ونسج علاقة سلمية مشتركة قائمة على حل كافة النزاعات الحدودية العالقة، واحترام سيادة واستقلال دول المنطقة ''.

وختمت ''أن الخطر الحقيقي هو الخطر المتمثل في الكيان الصهيوني الذي يتلقى الدعم المادي والعسكري والسياسي المطلق من الإدارة الأميركية على حساب كافة شعوب المنطقة بما فيها محور صراعها المتكون في الدولة الفلسطينية ''.

 

 

صحيفة الوقت

Thursday, January 03, 2008 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro