English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

احتمال تعذيب متهمي ديسمبر وارد... وتأكيده صعبٌ بعد 3 أشهر
القسم : الأخبار

| |
2008-04-22 14:32:10



أكد الأطباء أعضاء اللجنة الطبية المكلفة الفحص على المتهمين الخمسة عشر في القضايا الأمنية لشهر ديسمبر/ كانون الأول في تقريرهم الطبي المرفوع إلى هيئة المحكمة الكبرى الجنائية أن المدة الزمنية الطويلة التي تجاوزت الثلاثة أشهر في الفحص الطبي على المتهمين حالت دون التأكد من ادعاءات المتهمين بتعرضهم إلى التعذيب، كما أن هذه المدة الزمنية منعت اللجنة الطبية من التيقن من نسب الآلام التي يعاني منها المتهمون بحسب ادعاءاتهم بأنهم تعرضوا للتعذيب أو الضرب.

ورجّح الأطباء في بعض ملاحظاتهم بشأن وجود الآلام التي يشعر بها المتهمون في بعضٍ من أنحاء جسمهم إلى تعرضهم إلى أنواعٍ من التعذيب الجسدي كالتعليق أو الضرب عن طريق توجيه اللكمات وغيرها من الأساليب، إلا أنهم أشاروا في جميع الحالات إلى صعوبة الجزم بنسب تلك الآلام إلى ادعاءات المتهمين بتعرضهم للتعذيب، وذلك لاختفاء الآثار بسبب طول الفترة الزمنية بين توقيفهم وعرضهم على اللجنة الطبية لإجراء الكشوفات الطبية.

وفي مجمل الحالات التي وقّع عليها الأطباء تم الكشف على أجساد المتهمين، وكانت النتيجة خلو أجذاع وأطراف أجسام المتهمين من أي أثر لتلقيهم الضرب والتعذيب.

وقد أورد التقرير الطبي على لسان المتهمين معاناتهم وما يشعرون به من آلام، وأسباب تلك الحالات التي عزاها المتهمون إلى تعرضهم للضرب وسوء المعاملة أثناء فترة التوقيف.

هذا ورفع التقرير الطبي إلى هيئة المحكمة بتاريخ 10 أبريل/ نيسان الجاري فيما تم الكشف على 10 متهمين في تاريخ 9 أبريل، بينما أجريت الفحوص الطبية على البقية وعددهم 5 متهمين بتاريخ 6 أبريل/ نيسان الجاري.

يشار إلى أن تقرير اللجنة الطبية أثار الخلاف في الجلسة القضائية السابقة بين النيابة العامة وهيئة الدفاع عن المتهمين؛ إذ إن الأولى رأت أن التقرير جاء متناقضاً جداً وتعرض لأمور ليست من اختصاص الأطباء، كما أنه توصل إلى استنتاجات ولم يتوصل إلى نتائج مؤكدة، مشيرة إلى أن الفرق شاسع بين الاستنتاج والنتيجة، بالإضافة إلى أن التقرير بني على أقوال وادعاءات المتهمين. فيما أكدت هيئة الدفاع عن المتهمين أن الأطباء هم المؤتمنون من قبل المحكمة بالفحص على المتهمين، وأن ذلك حق لها، موضحة أن الأطباء هم أهل الدراية والخبرة، وأنه من المؤكد أن تتم مساءلة المتهم وعرض أقواله وادعاءاته كونه هو الموضوع في الأساس.

هذا وقد طلب الطرفين (النيابة العامة وهيئة الدفاع عن المتهمين) من المحكمة الموقرة استدعاء اللجنة الطبية التي أعدت التقرير، وذلك لمناقشتها فيه. ومن المؤمل أن تشهد الجلسة القضائية المقبلة ناقشاًَ دقيقاً بين أطراف الدعوى خصوصاً في ظل استدعاء الأطباء.

وقد جاء تقرير اللجنة الطبية الموقع من قبل الأطباء مفصلاً، وهنا تستعرض «الوسط» ملخصاً للتقرير الموقع من قبل أعضاء اللجنة الطبية، وهم: استشاري جراحة العظام عضو اللجنة المنتدبة على جعفر العرادي، واستشاري الجراحة العامة عضو اللجنة المنتدبة علي ميرزا، واختصاصي طب الطوارئ عضو اللجنة المنتدبة محمد أمان.



مقدمة التقرير الطبي

حضرة الفاضل رئيس المحكمة الكبرى الجنائية الأولى المحترم... بعد التحية:

أولاً نود أن نتقدم لكم بالشكر لإعطائكم الثقة لنا بتوقيع الفحص الطبي على المتهمين الـ 15، وبناءً على ذلك فإنه تم إجراء الفحوص الطبية اللازمة بأمانة، وعليه فإننا نرفق لسعادتكم التقارير الطبية آملين أن تساهم في إحقاق عدالتكم.

ولكم منا جزيل الشكر وفائق التقدير والاحترام
 


صحيفة الوسط
Tuesday, April 22, 2008

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro